سَرطان البروستات - Prostate Cancer

 

سرطان البروستات هو أكثر أنواع السرطانات غير الجلدية شيوعاً في المجتمع، وثاني مسبب للوفيات عند الرجال عموماً. يتم تشخيص أكثر من 218,000 حالة جديدة لسرطان البروستات سنوياً, من ضمنها 27,000 حالة وفاة نتيجة المرض. ومع ذلك، لا تتفق المظاهر السّريرية للمرض مع معدل انتشاره اعتماداً على إحصائيات تشريح الجثث، فأكثر من40 % من الرجال لديهم سرطان بروستات بعد عمر 50 سنة.  فمثل هذه السرطانات الخفيّة تكون في الغالب صغيرة الحجم ومختفية داخل غدة البروستات. وفي قليل من الحالات، يترافق الورم بالمرض الناحي أو البعيد.

يزداد خطر الإصابة بالمرض مع تقدم العمر، إذ تبلغ نسبة الإصابة 30% عند الرجال بعمر 60-69 سنة وترتفع هذه النسبة حسب تشريح الجثث ﻠ 67% بعمر 80-89سنة  وحسب إحصائيات تشريح الجثث هناك تقارب في نسبة انتشار المرض في جميع أنحاء العالم، إلا أن نسبة الانتشَار هذه تختلف إذا اعتمدت على المظاهر السَّريرية (فترتفع في دول أمريكا الشمالية وأوروبا بينما تبلغ معدلاً متوسطاً في أمريكا الجنوبية وتَنخفِض في دول الشرق الأقصى), مما يقترح وجود عوامِل بيئيّة أو أنظمة غذائية لها دورٌ هام في نموّ سرطان البروستات.

تعرض أي رجل أمريكي في العقد الخامس من عمره لخطر سرطان بروستات خفي بنسبة 30%، ولخطر سرطان بروستات متظاهر سريرياً بنسبة 16%، و لخطر وفاة بسبب سرطان البروستات بنسبة 2.9%. وترتفع هذه الخطورة لدى المرضى الزنوج، ومن لديهم تاريخ أسري سابق مع المرض، أو مع الإقبال على الدهون.

 

أساسيات التشخيص:

يتطور ورمالبروستات في أغلب الأحيان دون ظهور أعراض, ونادراً ما يصاحبه أعراض بولية أو جهازية عامة مثل نقص وزن وآلام عظمية. لذلك من المهم استعمال ادوات للكشف المبكر عنسرطان البروستات. ارتفاع المستضد البروستاتي النوعي (PSA) أو تصلب في الغدة يكشف عنه بالمس الشرجي (Digital rectal examination) هما ركنان اساسيان للكشف المبكر عن سرطان البروستات.

 

الموجودات السريرية: الأعراض والعلامات:

قد يظهر سرطان البروستات بشكل عُقيدات بؤرية أو مناطق تصلُّب داخل البروستات عند الفحص بالمس الشرجي(DRE) . لكن حالياً فإن معظم سرطانات البروستات تبدو طبيعية بالجس و بالتالي تُكشف بارتفاع المستضد البروستاتي النوعي .(PSA)

نظراً لأن الهيكل العظمي المحوري هو الموقع المفضل للنقائل، فإن المريض قد يشكو من آلام في الظهر أو من كسور مرضية. في بعض الحالات النادرة، يشكو المرضى من احتباس البول أو أعراض عصبية نتيجة النقائل فوق الجافية وانضغاط الحبل الشوكي. وكما هو معروف، غالباً ما تظهر أعراض حصر البول بسبب تضخم البروستات الحميد Benign ProstaticHyperplasia ، والذي يصيب نفس الفئة العمرية.

لكن قد تسبب سرطانات البروستات كبيرة الحجم أو الممتدة موضعياً أعراض حصر بول وفي الوقت نفسه تؤدي نقائل العقد اللمفاوية إلى وذمات لمفاوية في الأطراف السفلية.

 

الموجودات المخبرية:

*الواسمات الورمية في المصل:

المستضد البروستاتي النوعي (PSA) هو بروتين سكري تفرزه خلايا غدةالبروستات فقط، سواء كانت حميدة أو خبيثة. وبشكل طبيعي يوجد في المصلبكميات منخفضة و يتعلق بحجم البروستات السليم و الخبيث.

يفيد قياس نسبة هذا الهرمون في مصل الدم في الكشف عن سرطان البروستاتوتحديد مرحلته، إضافة إلى تقييم الاستجابة للعلاج والكشف عن النكس قبلتظاهراته السَّريريّة.يتم تشخيص ما بين 50-70% ممن ترتفع نسبة الهرمون لديهم عن 10نانوغرام/مل بأن لديهم سرطان بروستات.

 

* خزعة البروستات(Prostate biopsy)  :

تُعتبر الخزعة عبر المستقيم والمُوجَّهة بالأمواج فوق الصّوتية هيالطريقة المعيارية لكشف سرطان البروستات. و لتحقيق هذه الغاية يمكناستخدام إبرة عيار 18 مزودة بنابض لا تُسبب إزعاجاً كبيراً للمرضى معمُعدّل مراضة أقل, هذا عدا عن التخدير الموضعي الذي يُستخدم فيها بصورروتينية مما يزيد من إمكانية تحمُّل هذا الإجراء. هذا النموذج يحافظ علىالبنى الغدية ويؤمن لنا دقة في التصنيف حسب الدرجة النسيجية.

 

* التصوير Imaging

-         التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يسمح بتقييم آفات البروستات بالإضافة إلى العقد اللمفيّة الناحيّة. ويُعد هذا التصوير مُشابه للتصوير بالأمواج فوق الصوتية عبر المستقيم من حيث قدرته على اكتشاف غزو المِحفظة أو الحُويصلات المَنوية.

-         التصويرالطبقي (CT scan):يلعب دوراً قليلاً بسبب عدم قدرته على تحديد مرحلة السرطان والتعرّفعليه بدقة لكن من الممكن أن يُستخدم في الكشف عن النقائل اللمفية الناحيةوالنقائل لداخل البَطن.

-         التفريس العظمي النووي Radionuclide bone scan : يفوق التصوير الشعاعيالبسيط للهيكل العظمي في الكشف عن النقائل العظمية. فمعظم نقائل سرطانالبروستات مُتعددة ومُتوضعة في الهيكل العظمي المحوري.

 

العلاجَ (Treatment ) :

* علاج المرض الموضّع

استئصال البروستات الجذري = Radical Prostatectomy

العلاجالشعاعيRadiation therapy =

المُراقبة = Active Surveillance  

 

* المرض النقائلي(Metastatic disease)

تحدث الوفاة عند مريض سرطان البروستات غالباً نتيجة فشل السيطرة علىالنقائل.

إن معظم سرطانات البروستات هي من النمط المعتمد على الهرمونات فحوالي 70-80% ممن يعانون من سرطان بروستات نقائلي لديهم استجابة لأشكال متنوّعَة من العلاج بالحرمان من الاندروجين. يمكن للعلاج السابق أن يؤثر على مُستويات متعددة على طول المحور النخامي– التناسلي باستخدام العديد من العوامل:

إن استخدام شَادّات LHRH (الهرمون المطلق للهرمون الملوتن) مثل(ليوبروليد- غوزرلين) يحقق لنا الحرمان من الاندروجين دون الحاجةلاستئصالالخصية أو إعطاء ديتيل ستلبسترول وهذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً حالياًلإنقاص مُستوى التستوسترون .

هنالك حالياً علاجات جديدة متعددة و فعالة لمعالجة سرطانات البروستات توفر اطالة حياة المريض

نقاط يجب تذكرها:

يتوجب على جميع المرضى مراجعة أخصائي البولية.

يبقى PSA اختباراً مكملاً لتشخيص سرطان البروستات.

يمكن تدبير السرطان المنخفض الخطورة بالمراقبة الفعالة٬ أو الجراحة٬ أو التشعيع.

غالباً ما يحتاج تدبير المرض العالي الخطورة لاستراتيجيات علاجية متعددة.